الرئيسية

يونغر (إرنست-)

يونغر (إرنست-)

يونغر
(إرنست ـ)

(1895ـ
1998)

 

إرنست يونغر Ernst Jünger كاتب مقالات وروائي وناشر ألماني، كان أكثر
الكتّاب الألمان إثارة للجدل في القرن العشرين بشأن تقييم أعماله الأدبية ومواقفه
الفكرية. ولد في مدينة هايدلبرغ
Heidelberg وأمضى طفولته وفتوته حتى نهاية التعليم الثانوي في هانوڤر dir=LTR>Hanover. كان والده
صيدلانياً تمكن في عام 1913 من استعادته من «الفرقة الأجنبية الفرنسية»
dir=LTR>Légion étrangère style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>
التي تطوع فيها بعد أن هرب من البيت ليخدم في شمالي إفريقيا. ومع بداية الحرب
العالمية الأولى تطوع يونغر في الجيش وخدم برتبة ملازم في فلاندريا dir=LTR>Flandern على الجبهة
الغربية، حيث أبدى شجاعة فائقة وجرح سبع مرات، فمنح «وسام الاستحقاق»، وكان أصغر
وآخر عسكري ألماني يحصل عليه في عام 1918، وبقي ضابطاً في جيش جمهورية ڤايمار[ر]
حتى تسريحه في عام 1923. وكان قد نشر في عام 1920 كتاب «في عواصف الفولاذ»
dir=LTR>In Stahlgewittern style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>
الذي تضمن «يوميات قائد مجموعة اقتحام» Tagebuch eines Stosstruppführers التي لاقت نجاحاً هائلاً على صعيد القراء والنقاد في ألمانيا
وخارجها، بأسلوبها التقريري الذي استخدمه الكاتب لوصف حياته في الخنادق الأمامية وبطولاته
مع جنوده في المعارك من دون أي لمسة عاطفية. وبين عامي 1923
ـ 1925 درس يونغر
الفلسفة والعلوم الطبيعية في لايبزيغ ونابولي، ثم تزوج غريتا فون ياينسِن
dir=LTR>Gretha von Jeinsen style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>
وتفرغ للكتابة في برلين. وأسهم حتى عام 1933 في إصدار ست مجلات أسبوعية ذات طابع
قومي متعصب وتحريرها، ولكن بنَفَسٍ مختلف عن الموجة النازية الصاعدة التي لم
يتماشَ يونغر معها؛ بسبب طابعها الشعبي المبتذل و«ديماغوجيتها»، وليس نتيجة موقف
إنساني. بيد أن مواقفه التي تمجد الحرب وبطولات المقاتلين فيها وفرت له دعم
النازيين والقوميين الألمان عامة، إضافة إلى رعاية الرجعية اليمينية المهيمنة
اقتصادياً وسياسياً. وقد توج يونغر موقفه من النازيين برفض الانتساب إلى «أكاديمية
الفنون البروسية» على أثر استلامهم السلطة في ألمانيا عام 1933. لكنه استدعي إلى
الجيش في الحرب العالمية الثانية وكان في عام 1941 أحد ضباط القيادة الألمانية في
باريس، حيث التقى الفنان بيكاسو[ر] والمسرحي كوكتو[ر]، وغيرهم كثير. أبدى تعاطفه
مع المشاركين في مؤامرة قتل هتلر في تموز/يوليو عام 1944 من دون أن يسهم فيها
مباشرة. كان في الآونة نفسها قد قدم إلى رومل[ر] Rommel كتابه «السلام» Der Friede الذي عرض فيه موقفه من وضع ألمانيا في الحرب واحتمالات خلاصها؛
مما أدى إلى تسريحه من دون إدانته. وقد أدى هذا إلى عدم ترحيب قوات الاحتلال
بعودته إلى وطنه بعد انتهاء الحرب، لكنه عاد لاحقاً واستقر في الجزء الغربي من
ألمانيا.

بعد سنوات قليلة style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>ـ lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'> في إطار
التحولات السياسية والاقتصادية والثقافية style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>ـ lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>طرأ تبدل
على موقف السلطات الألمانية الغربية تجاه إرنست يونغر، فإذا به يحصل عام 1955 على
الجائزة الثقافية لمدينة غوسلار Goslar lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>، وعلى الجائزة الأدبية لمدينة بريمن Bremen عام 1956، وعلى الجائزة الثقافية لرابطة الصناعيين الألمان عام
1960، وعلى جائزة إمَّرمَن
Immermann lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'> عام 1964، وعلى جائزة شيلر[ر] عام 1974. وقد حاولت أطراف سياسية
واقتصادية في ألمانيا إيجاد تأويلات لأعمال يونغر ولعصرنتها والرفع من شأنها، بيد
أن المعارضة الديمقراطية كانت تؤكد دائماً أن أعماله ذات طابع لا إنساني يحتقر
عامة الشعب ويعادي الديمقراطية بتمجيده النظام العسكري وبطولاته الحربية، وبلغ هذا
النقد ذروته في الاحتجاجات الشعبية الواسعة إثر منح يونغر جائزة غوته[ر] في مدينة
فرنكفورت عام 1982. وعلى الرغم من ذلك كله حصل الكاتب في عام 1985 على أرفع وسام
استحقاق على مستوى ألمانيا الاتحادية.

لقد ربط إرنست يونغر فلسفياً بين أطروحة
داروين[ر: داروِن] عن الصراع من أجل البقاء وفكرة نيتشه[ر] عن إرادة السلطة،
مسوغاً الحرب بصفتها قانوناً حياتياً أساسياً، يطلق العنصر الحيواني المدمِّر في الذات
البشرية ضد النظام الحضاري ومثُل التقدم الإنساني البرجوازية، مبشراً بولادة
تقاليد «إيديولوجية» جديدة عن (الرجل
ـ style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'> الجندي lang=AR-SY style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>ـ lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'> البطل lang=AR-SY style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>ـ lang=AR-SA style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'> الخارق)
الذي تجلى لاحقاً في الأفلام الأمريكية، ولاسيما بعد حرب ڤييتنام.

بلغ مجموع أعمال يونغر نحو خمسين كتاباً بين
الرواية والمقالة واليوميات وأدب الرحلات وأدب الخيال العلمي، صدرت في ثمانية عشر
مجلداً عام 1983، وكان قد نال قبل سنتين الجائزة الدولية «تشينو دِل دوكا»
dir=LTR>Cino Del Duca style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>
عن مجمل أعماله ذات الأسلوب اللغوي الرفيع. وقد اعترف الكاتب بصورة صريحة في بعض
أعماله الأخيرة، ولاسيما في كتاب «مقاربات» Annäherungen ت(1970) style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>بأنه لم يتوقف عن تعاطي
المخدرات طوال حياته.

ارتبط يونغر بعلاقات صداقة مع شخصيات فكرية
وسياسية مهمة، مثل الفيلسوف مارتين هايدِغَر[ر] والرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران[ر].
وقد توفي في منزله عن عمر ناهز مئة وثلاثة أعوام في ڤيلفلينغِن
dir=LTR>Wilflingen style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>
على نهر الدانوب في ولاية بادن- ڤورتمبرغ Baden-Württemberg.

lang=AR-SA style='font-size:13.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>نبيـل
الحفار

 الموضوعات ذات الصلة:

 

ألمانيا ـ الحرب العالمية الأولى ـ الحرب
العالمية الثانية.

 

 مراجع للاستزادة:

 

- J. P. STERN, Ernst Jünger, A Writer
of our Time, in the “Studies in Modern European Literature and Thought” Series,
(Cambridge 1953). style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>

- R. WOODS, Ernst Jünger and the Nature
of Political Commitment, (Stuttgart 1982).

العنوان - عربي مجرد: 
يونغر (ارنست)
العنوان انكليزي: 
Jünger (Ernst-)
العنوان - انكليزي مجرد: 
JüNGER (ERNST-)
العنوان - فرنسي: 
Jünger (Ernst-)
العنوان - فرنسي مجرد: 
JüNGER (ERNST-)
معلومات
مستقل
رقم الصفحة ضمن المجلد: 
660