logo

logo

logo

logo

logo



مشاقة (ميخائيل-)

مشاقه (ميخاييل)

Mashaka (Khalil-) - Mashaka (Khalil-)

مشاقة (ميخائيل ـ)

(1800ـ 1888)

 

ميخائيل مشاقة علم من أعلام الطب والرياضيات والفلك والفلسفة والموسيقى. ولد في قرية رشميا في لبنان وتوفي في دمشق، وهو يوناني الأصل من مدينة كورفو Corfu. ولُقِّب مشاقة لأن جده كان يعمل في تجارة لحاء القنب في سواحل بلاد الشام، واستقر به المقام في مدينة طرابلس شمالي لبنان. نشأ ميخائيل مشاقة وترعرع في بلدة دير القمر اللبنانية، وفيها تلقى تعليمه، ودرس الطب وحده من الكتب الطبية العربية والإغريقية، إذ كان يتقن اللغة اليونانية. وكان دافعه إلى دراسة الطب إصابته بمرض أقعده خمسة أشهر في بيت والده بدير القمر، فرغب في تعلم الطب لمعالجة الناس، وكان يتعلم أيضاً من الأطباء الذين كانوا يزورون لبنان. وإضافة إلى الطب درس العلوم الأخرى فبرع فيها، ومن بينها الموسيقى، وتعمق بصورة خاصة بعلم المنطق، واستهوته مؤلفات فولتير[ر]. كما طالع الكتب الجدلية الكاثوليكية والبروتستنتية، وانتهى به المطاف إلى اعتناق المذهب البروتستنتي ودافع عنه. وكتب في هذا المجال العديد من الدراسات، عبر فيها عن آرائه ومعتقداته.

انتقل ميخائيل مشاقة إلى دمشق عام 1831، واشتغل فيها بالطب. وعند بدء حملة إبراهيم باشا على سورية، التحق بها في أثناء محاصرتها عكا، ورافقها عند مجيئها إلى سورية، وكان يداوي الجنود الجرحى والمرضى من الجيش المصري. وعند انسحاب الحملة من سورية عام 1840، سافر معها إلى مصر، ودرس الطب في مشفى القصر العيني بالقاهرة، ونال منها لقب دكتور عام 1846، ثم عاد إلى دمشق ليمارس مهنة الطب من جديد، وكان يعالج الناس مجاناً.

وضع ميخائيل مشاقة العديد من الكتب في مختلف فروع العلم. ومن مؤلفاته كتاب «مشهد العيان في تاريخ سورية ولبنان» الذي ضمّنه مشاهداته عن الحياة الاجتماعية في البلـدين، وكتاب «التحفة المشاقية في علم الحساب»، و«المعين على حساب الأيام والأشهر والسنين»، وكتاب «في آثار دمشق»، و«رسالة في السعد والنحس»، و«رسالة في مساحة المنحرفات»، و«رسالة في النسب الهندسية»، سهّل فيها كثيراً من المسائل الجبرية، وغير ذلك من الكتب التي ضاعت.

وفي مجال الموسيقى تعمق مشاقة في علومها، وكان يجيد العزف بآلة العود والآلات الوترية الأخرى، وتميز بإتقانه العزف بآلة العود باليد اليسرى، ووضع في الموسيقى العديد من المؤلفات، منها: «رسالة في الألحان الموسيقية». لكن أهم مؤلفاته الموسيقية هي «الرسالة الشهابية في الصناعة الموسيقية» التي وضعها عام 1866. وهي نظرية موسيقية تبيّن تقسيم الدرجة الموسيقية إلى أرباع الدرجات المتساوية، على غرار السلم الموسيقي الغربي المعدّل tempered scale. ويعود سبب تسميتها بالرسالة الشهابية إلى أن ميخائيل مشاقة أهداها إلى الأمير بشير الشهابي، ونشرت هذه الرسالة في كتاب «الموسيقي الشرقي» لمؤلفه كامل الخلعي. كما ناقشها مؤتمر الموسيقى العربية الأول الذي انعقد في القاهرة عام 1932.

استمر مشاقة في عطاءاته في مختلف فروع المعرفة. وفي عام 1870 أصيب بشلل، لكنه استمر بنشاطه إلى أن زادت عليه وطأة المرض، فتوفي في تموز/يوليو، ودفن في مقبرة الأسرة بباب شرقي في دمشق.

أحمد بوبس

 

 الموضوعات ذات الصلة:

 

سورية ـ لبنان.




التصنيف : الموسيقى والسينما والمسرح
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الثامن عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 649
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 81
الكل : 2940731
اليوم : 3763

بيتوفي (شاندور-)

بيتوفي (شاندور ـ) (1823 ـ 1849)   شاندور بيتوفي sándor petöfi شاعر وبطل قومي مجري، ولد لأسرة سلوفاكية استوطنت المجر، في مدينة كيشكوروش kiskörös إحدى المدن التجارية الصغيرة، وكان أبوه قصّاباً وأمه خادمة. ترك بيتوفي المدرسة في الخامسة عشرة من عمره والتحق بفرقةٍ مسرحية جوّالة سرعان ما هجرها بعد تجارب قليلة لم يُصب فيها نجاحاً، لينخرط في الجيش الامبراطوري النمسوي، لكنه سُرّح منه بعد عامٍ ونصف بسبب مرضه، وعاد بعدها إلى المدرسة وبقي فيها عاماً واحداً.

المزيد »