logo

logo

logo

logo

logo



الحصري (علي بن عبد الغني-)

حصري (علي عبد غني)

Al-Husari (Ali ibn Abdul Gani-) - Al-Husari (Ali ibn Abdul Gani-)

الحصري (علي بن عبد الغني -)

(…-488هـ/…-1095م)

 

أبو الحسن علي بن عبد الغني الفهري، الكفيف، المُقرئ، الأديب الشاعر، المعروف بالحصري القيرواني.

لم تُعرف سنة ولادته. أما وفاته فكانت بالإجماع، سنة ثمان وثمانين وأربعمئة.

عاش في مدينة القيروان حتى منتصف القرن الخامس الهجري، وغادرها سنة (449هـ). دخل الأندلس في عصر ملوك الطوائف. وتنقل بين مدنها، يقرئ الناس القرآن في سَبْتَة وغيرها. من أشهر تلاميذه أبو العباس البلنسي الأعمى. كذلك كان شاعراً ينظم الأشعار، ويتكسب بها مستغلاً في ذلك، عاهته وغربته. واستقبله ملوك الطوائف وأجزلوا له العطاء، وتنافسوا في إرضائه. لكنه كان هجَّاءً سليط اللسان، بخيلاً، ملحاً في الطلب، بارعاً في الكُدْيَة.

وبعد زوال دول ملوك الطوائف على يد يوسف بن تاشفين كسدت سوق الشعر، وانقطع العطاء، فعبر إلى مدينة طنجة، بعد أن تراجع طبعه، ونضبت موهبته، وقيل: إنه أُخرج من دانية منفياً.

كان الحصري القيرواني صاحب مدرسة في النظم والصناعة، بارعاً في ذلك، وكان له جماعة ينسجون على منواله. شبه بأبي العلاء في طريقة نثره وشعره، وقد تكون عاهته أيضاً دافعاً للمقارنة.

التزم الحصري السجع في نثره على طريقة أهل عصره. لكن سجعه، في معظمه، متكلف لا يستعذبه السمع.

تبادل الرسائل مع معاصريه من الأدباء، كان بعضها رسائل إخوانية، وبعضها الآخر في الهجاء، ففي الهجاء اشتهرت خصومته مع سليمان بن محمد بن الطراوة المالقي النحوي، وقع بينهما شر فتبادلا رسائل الهجاء، ونال كل من صاحبه، وله رسائل مديح في الأديب غانم بن وليد المخزومي في مالقة، والفضل بن حَسْداي وغيرهما.

ذكر أن الحصري كان شاعراً رخَّم الشعر، وأن شعره كان كثيراً وأدبه موفوراً، لكنه، مع ذلك كله، كان يسعى إلى الصنعة والإغراق في البديع فنظم في تجنيس القوافي، وفي تطريفها، وفي لزوم ما لايلزم، وغير ذلك من أنواع الصنعة البديعية.

تعددت أغراضه الشعرية، فكان له شعر في المدح فقد مدح بعض ملوك الطوائف، وكذلك برع في الرثاء وله شعر رقيق في النسيب والغزل والحنين إلى بلده القيروان ومن شعره:

مَن لي بظبيٍ جناهُ مَعسُول

دمي بدمعي عليه مغسولُ

أقرأ في خَدّهِ كتابَ هَوى

أنَّ دَمَ العاشقينَ  مطلول

حُسامُ عَينيكَ من فُتورهما

كأنّهُ مـُغمَدٌ ومَسـْلُولُ

اغمدْ وسُلَّ ليسَ لي وَزَرٌ

أنا على الحالتينِ مقتول

ترك الحصري آثاراً شعرية ما زال أكثرها مخطوطاً هي: «القصيدة الحصرية» وهي في قراءة نافع للقرآن، وعدد أبياتها مئتا بيت وتسعة أبيات، و«اقتراح القريح واجتراح الجريح» وهو مجموعة أشعار قالها في رثاء ولده، مرتبة على حروف المعجم، و«معشرات الحصري» وهي في النسيب والغزل.

علي حيدر 

مراجع للاستزادة:

 

ـ محمد المرزوقي والجيلاني بن الحاج يحيى، أبو الحسن الحصري القيرواني (تونس 1963).

ـ ابن بسام، الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة (الدار العربية للكتاب).

ـ ياقوت الحموي، معجم الأدباء (دار إحياء التراث العربي، بيروت).




التصنيف : التاريخ
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلدالثامن
رقم الصفحة ضمن المجلد : 353
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 63
الكل : 2920849
اليوم : 1210

غريملسهاوزن (هانس ياكوب فون-)

غريملسهاوزن (هانس ياكوب فون ـ) (1622ـ 1676)   هانس ياكوب فون غريملسهاوزن Hans Jakob von Grimmelshausen أديب ألماني يعد بأدبه الفطري الأصيل المرتبط بقضايا الشعب أبرز روائي ألماني في القرن السابع عشر، وأحد أهم الروائيين في الأدب العالمي على الجبهة المواجهة لما يسمى بأدب البلاط. وُلِدَ في غِلنْهاوزن Gelnhausen في مقاطعة هِسِّن Hessen وتوفي في رِنشن Renchen التابعة لبادن Baden، وهو ابن لصاحب مطعم وخباز بروتستنتي. كان في الثالثة عشرة عندما اختُطف عام 1635 في أثناء حرب الثلاثين عاماً ونُقل إلى مدينة كاسل Kassel، حيث صار سائس خيل ثم جندياً ثم كاتب الفيلق ثم مشرفاً إدارياً في جيش القيصر، وخاض في أثناء الخدمة العسكرية مغامرات كثيرة في جميع أنحاء ألمانيا. تحول إلى الكاثوليكية قبل نهاية الحرب، وعمل مديراً لممتلكات بعض الشخصيات، ثم صار عام 1667 صاحب فندق ومطعم في منطقة الغابة السوداء.

المزيد »