logo

logo

logo

logo

logo



الزراعة المستدامة

زراعه مستدامه

Sustainable agriculture - Agriculture durable

الزراعة المستدامة

 

تتفاوت النظم الزراعية الحديثة، من مزرعة إلى أخرى ومن بلد إلى آخر. ولكنها في البلدان الزراعية المتقدمة تشترك في عدد من الخواص من أبرزها:

ـ تطبيق المكتشفات الحديثة على نطاق واسع وبتسارع كبير.

ـ استثمار رؤوس أموال كبيرة بغية الاستفادة من التقانات الإنتاجية والإدارية.

ـ الانتقال من الحيازات الصغيرة إلى المزارع الكبيرة.

ـ الاعتماد على محصول واحد أو عدد قليل من المحاصيل لسنوات عديدة.

ـ الاعتماد الكبيرعلى مصادر الطاقة غير المتجددة، وخاصة المنتجات النفطية، وهي موارد لن تدوم إلى الأبد، ولابد من استعمالها بحكمة بالغة طالما أنه لا يمكن حالياً الاستغناء عنها كلياً.

ـ استخدام كميات كبيرة من المبيدات المختلفة الشديدة الفعالية، والمخصبات الكيماوية التي ينتج قسم منها من مصادر الطاقة غير المتجددة، والمصادر الخارجية للطاقة.

ـ استخدام الآليات الحديثة المتنوعة والضخمة والتي يُضّر بعضها بالتربة الزراعية.

ـ معظم الإنتاج الحيواني هو من نظم واسعة ومتكاملة وحيوانات محصورة في حظائر واسطبلات.

في العقدين الأخيرين من القرن العشرين أخذ مصطلح الزراعة المستدامة sustainable agriculture ينتشر في أمريكا الشمالية وبعض البلدان الأوربية بعد أن توضحت أضرار الاستمرار في الزراعة التقليدية، وآثارها السيئة في البيئة في كثير من الأحوال. وقد يتساءل بعضهم هل يمكن أن يكون أي شيء مستداماً في عالم سريع التبدل، وتتدهور بيئته في كثير من مناطقه؟ وماذا يرغب الإنسان في تحقيق استدامته؟ وهل أصبح الوقت متأخراً لفعل أي شيء؟

هناك تعريفات متعددة للزراعة المستدامة منها: أنها فلسفة ونظام زراعي- اجتماعي طويل المدى، يرتبطان بمجموعة متشابكة من القيم والمفاهيم القديمة والحديثة التي تظهر حقائق بيئية واقتصادية واجتماعية. ومن ثم يمكن النظر إليها على أنها نظام إداري متكامل لمجموعة تفاعلات معقدة بين النبات والحيوان والمناخ والإنسان، وبين الحقائق العلمية والاقتصادية والاجتماعية، بقصد دمج هذه العوامل معاً في مشروعات إنتاجية مناسبة للبيئة والإنسان في مناطق تنفيذها، ذلك لأن الزراعة المستدامة تركّز على توفير حلول طويلة الأجل للمشكلات الزراعية الراهنة، بدلاً من تنفيذ معالجات قصيرة الأمد لعوارضها، فتهدف إلى تحقيق مايأتي:

ـ توفير احتياجات الإنسان من الغذاء والألياف.

ـ تحقيق التكامل بين الدورات الحيوية (البيولوجية) الطبيعية وإداراتها.

ـ تحسين البيئة الزراعية ونظافة الهواء، والمحافظة على خصوبة التربة وكميات المياه الجوفية والسطحية ونوعياتها.

ـ المحافظة على التنوع الحيوي وتجديد قواعد الموارد الطبيعية.

ـ الاستغلال الحكيم للطاقة غير المتجددة واستبدالها بموارد أخرى قابلة للتجدد. ويساعد على تحقيق ذلك تطوير إدارة موارد المزرعة وطرائق استعمالها، وإعادة تكوين recycling العناصر الغذائية.

ـ إنقاص الاعتماد على المدخلات المشتراة من خارج المزرعة، والاستفادة ما أمكن من الموارد المحلية المتجددة.

ـ القدرة على تحمل العوامل البيئية المحلية بدلاً من محاولة تغييرها.

ـ تنمية الكفاءة الاقتصادية للعمليات الزراعية ومردودها، مما يؤدي إلى تحقيق دخل جيد للمزارعين، وكذلك لأفراد المجتمعات الزراعية، والاستمرار في أعمالهم وتنميتها.

ـ الاستفادة من أفضل الخبرات المتوافرة ومن ثقافة السكان المحليين واحتياجاتهم.

ـ تحسين نوعية الحياة للعاملين في الزراعة والمجتمع الذي يعيشون ضمنه، وإنقاص الآثار السيئة على صحتهم، وعلى موارد المياه ونوعيتها، وعلى الحياة البرية، والبيئة.

وقد عرَّفت منظمة الأغذية والزراعة التنمية المستدامة sustainable development بأنها إدارة قاعدة الموارد الطبيعية وحفظها وتوجيه التغييرات التقنية والمؤسساتية بطريقة تضمن الاستجابة المستمرة، إلى حاجات الأجيال الراهنة والمستقبلية وتوفيرها باستمرار. وهي تضمن الحفاظ على التربة والماء والموارد الوراثية النباتية والحيوانية، في بيئة غير متدهورة، ومناسبة تقنياً، وجيدة اقتصادياً ومقبولة اجتماعياً.

الموارد الطبيعية المهمة

الماء: تتناقص قدرة الأجيال المتعاقبة على توفير العيش الجيد إذا تناقصت قدرتها على تحقيق إنتاج مناسب من الغذاء والكساء، وقد ترافق هذا في الماضي البعيد أو القريب مع تدهور الموارد الزراعية والحراجية غير المتجددة. وكان الماء العامل الرئيسي في ازدهار المجتمعات الزراعية، وكان أيضاً عاملاً محدداً لنموها عندما أُسيئت إدارته.

في الوقت الراهن، تتوافر الأمطار والثلوج والمياه بكميات جيدة في عدد من البلاد مثل أوربا وأمريكا الشمالية ومناطق أخرى من العالم، وتُستغل استغلالاً حكيماً في الزراعة فتتحقق استدامتها، وفي بلاد أخرى كثيرة من العالم تشح مصادر المياه ويتكرر الجفاف، كما هي الحال في معظم البلاد العربية وبعض البلاد الإفريقية والآسيوية. ولكي يتمكن المزارعون من الاستمرار في أعمالهم الزراعية، لابد من التعامل مع موارد المياه بحكمة وتنفيذ السياسات الصحيحة لصيانة المياه، حتى في سنوات الهطل المطري.

التربة: صار انجراف التربة، وتملحها، وتدهور خواصها، ونقص العناصر الغذائية فيها من الأمور البالغة الأهمية في المناطق الزراعية في كثير من البلاد، ولابد من العمل على تلافيها قبل استفحال الأمر إلى درجة تصير فيها الزراعة، سواء كانت تقليدية أو مستدامة، أمراً متعذراً.

الهواء: تؤثر نشاطات زراعية كثيرة في نوعية الهواء، ويتضمن ذلك الدخان الناجم من حرق بقايا المزروعات (كما يحدث مثلاً في مصر عند حرق قش الأرز)، وكذلك التراب والغبار الناتجين من أعمال الحراثة والحصاد وسير المركبات على الطرق الزراعية وفعل الرياح، وانتشار المبيدات عند الرش، وأكسيد الآزوت الناتج من التسميد الآزوتي، وغيرها. ومن بين خيارات إنقاص هذه العوامل وآثارها إدماج بقايا المحاصيل في التربة، واستخدام الحدود الدنيا من أعمال الحراثة، وزراعة مصدات الرياح، ومحاصيل غطائية للتربة لإنقاص الغبار.

الحياة البرية: يؤدي تحويل بيئة الحياة البرية إلى أراض زراعية إلى إنقاص أعداد الأسماك والحيوانات المستأنسة، أو البرية، بسبب إنجراف التربة وآثار المبيدات والمخصبات وإزالة النباتات التي تنمو على ضفاف المستنقعات وتحويل المياه لري المناطق الزراعية. وصارت المحافظة على الحياة البرية ضرورية لفوائدها الكثيرة في تحسين النظم البيئية الطبيعية ومقاومة عدد من الآفات الزراعية.

أهم الطرائق التنفيذية في مشروعات الزراعة المستدامة

السؤال الرئيس الذي يطرح على المهتمين بالزراعة المستدامة هو كيفية تطبيق مبادئ الربحية الاقتصادية، والعلاقات الاجتماعية، وتحسين الشروط البيئية في الحقل والمجتمع، وإمكانات التمويل. وتحدد القرارات التي يتخذونها والوسائل التي يستعملونها مدى تحقيق استدامة زراعاتهم. وينبغي أن يكون تحقيق الربح المناسب للمزارعين وأسرهم، واستمرار تدفق الحركة النقدية، وتوفير المتطلبات الغذائية والكسائية للمجتمعات الريفية، مع الحفاظ على الموارد الزراعية المختلفة، أموراًُ يتطلع إليها المزارعون وبقية فئات مجتمعهم، ويسعون لتنفيذها. فالهدف البعيد هو استمرارية الزراعة ليعمل فيها مزارعون من الأجيال القادمة، كما عمل آباؤهم وأجدادهم من قبلهم، وفي بيئات مناسبة لهم ولزراعاتهم.

الشكل (1)

والشكل1 يمثل نظاماً زراعياً يسعى لتحقيق أهداف الاستدامة الزراعية، وفيما يأتي شرح لدلالة أرقام مكونات الشكل:

1) الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات الزراعية integrated pest management (IPM): تهدف هذه الإدارة إلى إنقاص استخدام المبيدات الكيماوية لما تلحقه من أضرار كثيرة بالإنسان والبيئة، وقضائها على كثير من الأنواع الحشرية الضارة وغير الضارة، وارتفاع تكاليفها، وضرورة تكرار استعمالها حتى في الدورة الإنتاجية الواحدة. أما في الأنظمة الإنتاجية المتوازنة بيئياً فإن الحشرات تكون موجودة دوماً، ولكن من دون أن تحدث هجمات كبيرة تسبب أضراراً كبيرة للمزروعات. ولهذا فإن الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات الزراعية هي نظام متكامل يعتمد أساساً على استعمال وسائل حيوية، ومكافحات كيماوية بأدنى حد ممكن، وتقنيات زراعية، بطرائق تؤدي إلى إنقاص أخطار الآفات الزراعية المختلفة والصحية والبيئية والاقتصادية، من دون أن تضر بأعداد الكائنات الحية المفيدة.

وتعد المقاومة الحيوية عماد المكافحة المتكاملة، ويعتمد مبدؤها على استخدام كائنات مفترسة أو طفيلية أو عوامل مُمرِضة للآفات، قد تكون موجودة في الطبيعة، مثال الحشرات المفيدة، أو تطبيقية بإدخال كائنات محددة إلى الحقول. ومن أهم طرائق المكافحة الحيوية استخدام بعض الحشرات والعناكب المفترسة والطفيلية والبكتريا والفطور والفيروسات، وكذلك الفرمونات pheromones وعوامل النمو الحشرية، كما أن بعض ديدان النيماتودا من الجنس المسمىSteinernema قادر على نقل عوامل ممرضة إلى فرائسها. وقد شاع مؤخراً استخدام بكتريا Bacillus thuringiensis بطرائق الهندسة الوراثية لنقل صفة مقاومة حشرات معينة إلى أنواع نباتية مهمة وفي مقدمتها الذرة وفول الصويا والكانولا وغيرها.

2) الدورة الزراعية والرعي الدوري: تعتمد الزراعة المستدامة أيضاً على الدورات الزراعية الجيدة التصميم والتنفيذ لتوفير عدد أكبر من الحاصلات الزراعية ولمقاومة الأعشاب والآفات الزراعية، إضافة إلى إمداد النباتات بسماد إضافي نتيجة زراعة البقوليات الغذائية والعلفية التي تثبت الآزوت الهوائي في عقدها الجذرية. وتؤدي تربية الحيوانات بوصفها جزءاً من المزرعة، مع تطبيق نظام رعي مكثف يضمن إخراجها للرعي في الحقول، إلى الحد من تراكم الروث في الحظائر، كما يوفر السماد العضوي لمراعٍ جيدة الصنف وغذاءً رخيصاً للحيوانات، ويحسن خواص التربة وقوامها.

إلى جانب ذلك، لابد من الاهتمام بمكافحة الأعشاب التي تزاحم الزرع على الماء والعناصر الغذائية، وتؤوي الآفات النباتية والطفيليات الحيوانية الكثيرة. وتفيد الدورات الزراعية في مكافحة الأعشاب، فمثلاً يزرع الشوفان مع الفصفصة والبرسيم وخلائط الأعلاف النشوية-البقولية ليحتل مكان الأعشاب التي يمكن أن تنمو بين الأعلاف. كما يمكن الحد من الأعشاب بتغطية التربة بالقش أو الأتبان. ويشير بعض الدراسات إلى امتلاك قش القمح والشيلم ومحاصيل أخرى مواد معيقة لنمو الأعشاب .

3) حفظ التربة: تتضرر التربة بعمليات الحراثة، ولاسيما العميقة، ويؤدي قلب طبقاتها الحيوية العليا إلى دفن بقايا النباتات المتروكة على سطح التربة ومن ثم عدم تحللها جيداً. مما يساعد على انجراف التربة.

تستخدم عدة وسائل لحفظ التربة من هذه الآثار، بما فيها حراثة «شرائط» من الأرض وترك أخرى، أو إنقاص عدد مرات الحراثة، أو عدم استخدامها إطلاقاً، وبالطبع فإن الحل الأخير ليس عملياً إلا في أحوال معينة.

4) نوعية المياه ووفرتها: الزراعة عامل بالغ الأهمية في تلوث المياه، وذلك بسبب الترسبات والأملاح والمبيدات الحشرية والفطرية والعشبية، والمخصبات بما فيها النترات والفوسفات، والمواد العضوية. وقد عُثر على مبيدات كثيرة جداً في مياه جوفية وخاصة في المناطق الزراعية، وفي كثير من المياه السطحية في مناطق عدة. وبديهي أن يؤثر ذلك كثيراً في نوعية مياه الشرب والإنتاج الزراعي وإنتاج الأسماك، إضافة إلى نقص المياه المتزايد في بلاد كثيرة وخاصة في المناطق الجافة وشبه الجافة. ويعود ذلك إلى أسباب عدة منها: الاستعمال المتزايد غير الرشيد للماء، ونقص الهطل المطري وعدم انتظامه، وصولاً إلى سنوات جفاف قد يطول أو يقصر أمدها، مما يجعل المياه عنصراً غير متجدد في هذه البلاد، وقد يُساء استخدام النزر اليسير المتوافر منه، مما يهدد بنفاده نهائياً.

ولهذا أصبح الحفاظ على المياه وحمايتها ضرورة مهمة في تحقيق زراعة مستدامة ناجحة، وقد تم تطوير وسائل عدة لتحسين نوعية مياه الشرب والمياه السطحية والمسطحات المائية. ومنها:

ـ تطوير طرائق الحفاظ على المياه وتخزينها.

ـ العمل على استنباط سلالات من المحاصيل والفاكهة والخضروات قادرة على تحمل الجفاف أو الملوحة.

ـ استخدام التقانات الحديثة بغية إنقاص كميات الماء المستعملة في ري المزروعات، وصرف الفائض منها إذا اقتضى الأمر وعدم زراعة الأرض لفترة من الزمن إذا كان ذلك ضرورياً.

ـ الحفاظ على المياه الجوفية ومنع الزراعات المروية مثل إنتاج الأعلاف الخضراء أو محاصيل الحبوب في المناطق الجافة وشبه الجافة.

ـ الحفاظ على نوعية المياه، بمنع التملح أو التلوث بالمخصبات الكيماوية ومبيدات الآفات الزراعية والأعشاب، أو النترات والسيلينيوم وغيرهما. وهذه مشكلات زراعية كبيرة تسيء إلى نوعية المياه، وتسبب تدهور التربة في مناطق واسعة.

5) المحاصيل الغطائية cover crops: في الأحوال العادية، تظل التربة مغطاة بطبقات رقيقة من المخلفات النباتية الميتة، فتعمل على تخفيف شدة درجات الحرارة القصوى، وتزيد من نفوذية التربة وحفظها للماء، وتحسن تهويتها، كما تسهم في ذلك جذور المحاصيل المتبقية في التربة . إضافة إلى ذلك، فإن الطبقات المذكورة تحفظ قوام التربة وتقلل أو تمنع انجرافها. أما التربة الجرداء فإنها معرضة للجفاف السريع، وللانجراف بفعل الرياح والمياه،، إضافة إلى فقد جزء كبير من مادتها العضوية. ويمكن أن تسهم زراعة محاصيل، مثل الشيلم أو الشوفان أو البرسيم وماشابهه خارج المواسم الزراعية كنباتات تغطية بعد حصاد المحاصيل أو الخضروات الرئيسة، في مقاومة الأعشاب والحد من الانجراف وتحسين العناصر الغذائية في التربة وتحسين خصوبتها.

6) تنويع المحاصيل crop diversity: تعتمد الزراعة المستدامة على تنويع المحاصيل المزروعة بدلاً من زراعة محاصيل معينة في الأرض نفسها سنة بعد أخرى، فيؤدي ذلك إلى توزيع النفقات على عدد من الحاصلات، وإنقاص الأخطار الممكنة بسبب تقلبات الطقس وظروف التسويق أو الإصابة بالآفات. ويسهم تنويع المحاصيل والنباتات الأخرى كالأشجار والخضراوات وغيرها في حفظ التربة والحياة البرية، وزيادة أعداد مجموعات الحشرات النافعة. كما أن الاستدامة تكون أفضل إذا كانت المخلفات الحيوانية جزءاً من المدخلات في الزراعة النباتية في المزرعة نفسها.

7) إدارة العناصر الغذائية nutrient management: تؤدي الاستعمالات الجيدة للآزوت والعناصر الغذائية الأخرى إلى تحسين التربة وبيئتها. ويساعد على ذلك استخدام المخصبات العضوية والبقوليات في الدورة الزراعية، وينقص من تكاليف شراء المخصبات الكيماوية، والحد من أضرارها المحتملة في المدى البعيد.

8) التحريج الزراعي: ويتم بزراعة مجموعة من الأشجار المفيدة مع المحاصيل السنوية، وفي مزارع الإنتاج الحيواني. ويؤدي ذلك إلى حدوث علاقات تكاملية متوازنة بين عناصر النظام الزراعي، سواء في صد الرياح أو تثبيت التربة أو تنويع مصادر الدخل.

9) التسويق marketing: يؤدي تحسين التسويق الزراعي لمنتجات المزرعة إلى تحسين أرباحها. ويزداد في بعض البلدان تسويق المنتجات إلى المستهلكين مباشرة، أو الحد من عدد الوسطاء على نحو كبير، ويتضمن ذلك إقامة أسواق دورية غير ثابتة يبيع المزاعون فيها منتجاتهم، أو مواقف للبيع على جوانب الطرق الرئيسة.

وأخيراً تجدر الإشارة إلى أن المهتمين بالزراعة المستدامة يحاولون فهم الزراعة من وجهة بيئية تراعى فيها العناصر الغذائية وديناميكية الطاقة، والتفاعل بين النباتات والحيوانات وغيرها من مقومات الزراعة البيئية، ومن ثم موازنة ذلك مع الأرباح الممكنة، ومع متطلبات المستهلك والمجتمع. وهم يعلمون أن هذه الزراعة لاتعني مجموعة محددة من الطرائق أو الأعمال الزراعية، ولكنها تتحدى المنتجين ليفكروا بالآثار البعيدة المدى والخاصة بالطرائق والأعمال الزراعية والتفاعلات الواسعة بينها، وبين ديناميكية النظم الزراعية. كما أنها تدعو المستهلكين أيضاً للاندماج في الشؤون الزراعية عبر التعلم، وللتعرف على مكونات أغذيتهم وطرائق إنتاجها، وتحديد الأفضل منها للحض على إنتاجه، وبطريقة تضمن المحافظة على سلامة البيئة واستدامتها على مر السنين. وهم بذلك يتطلعون نحو مستقبل يحتاج إلى دعم قوي ومتواصل من المؤسسات الحكومية المعنية، عبر استراتيجيات تضعها وخطط تنفيذية ترسمها، واعتمادات مالية مناسبة لمساعدة المزارعين إبان المرحلة الانتقالية من الزراعة التقليدية إلى الزراعة المستدامة، ومواجهة ماقد يتعرضون له من صعوبات في أثنائها. إضافة إلى تنفيذ بحوث زراعية دقيقة لتفهم التفاعلات المختلفة بين مكونات الزراعة النباتية والحيوانية ولإنتاج تقانات جديدة مناسبة، وإلى عمليات إرشادية مدروسة وجيدة لنقل المزارعين إلى عالم جديد من العلم والتقنية.

أسامة عارف العوا

الموضوعات ذات الصلة:

 

الاقتصاد الزراعي ـ الزراعة الأحيائية (العضوية) ـ الزراعة (تاريخ ـ) ـ الزراعة في المناطق الجافة وشبه الجافة ـ صيانة التربة والمياه.

 

مراجع للاستزادة:

 

- M.A.ALTIERI, Agroecology: The Science of Sustainable Agriculture (West View Press 1995).

- V.SHIVA, Sustainable Agriculture & Food Security (Sage Publications 2002).

- J.MASON, Sustainable Agriculture (Kan­ga­roo Press 1998).

 




التصنيف : الزراعة و البيطرة
المجلد: المجلد العاشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 320
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 21
الكل : 2904363
اليوم : 935

الشكلية في الأدب

الشكلية في الأدب   الشكلية Formalism نزعة ترمي إلى تغليب الشكل والقيم الجمالية على مضمون العمل الأدبي، وما فيه من فكرة أو خيال أو شعور. وكانت الشكلية في بداياتها قد حصرت اهتمامها في الشكل فقط، لكنها مالبثت أن تطورت إلى دراسة بنية هذا الشكل وتميزت بنفورها من كل ما هو ميتافيزيقي ومغرق في الغموض، واعتمدت منهجية تجريبية تعتمد على دراسة الظواهر والملاحظات التجريبية، مبتعدة عن الانطباعية، وركّزت على الشكل وعلى نسيج النص اللفظي، مما أدّى إلى دراسة الأصوات وتكراراتها ورخامتها وانسيابيتها وإيقاعها. ميّزت الشكلية بين اللغة الشعرية واللغة العملية في استخدام الكلمات، كما استقرأت المستويات المختلفة للنص وأساليبه في تفاعلها المبدع، وسعت إلى استكشاف الأدوات الأدبية والتقنية والبلاغية المستعملة.

المزيد »