...............صدر المجلد الأول من موسوعة الآثار في سورية...............ترقبو صدور المجلد الأول من موسوعة العلوم والتقانة ...............صدور المجلد الأول من موسوعة الآثار في سورية...............صدور المجلد الثاني عشر من الموسوعة الطبية المتخصصة بعنوان الأمراض العصبية ...............المدير العام لهيئة الموسوعة العربية الأستاذ الدكتور محمود السيد...............صدر المجلد الحادي عشر من الموسوعة الطبية المتخصصة ويتضمن أمراض الرأس ...............صدر المجلد العاشر من الموسوعة الطبية المتخصصة وهو بعنوان: الأمراض النَّفسيّة ...............إلى زوار موقع هيئة الموسوعة العربية الكرام، نلفت عنايتكم إلى أنه لا يوجد حساب لهيئة الموسوعة العربية على أي من مواقع التواصل الاجتماعي...............صدر المجلد السابع والأخير من الموسوعة القانونية المتخصصة ...............دور النشر والمكتبات المعتمدة لتوزيع الموسوعة العربية

المجلد الثاني والعشرين >> العلوم الإنسانية>> الفلسفة و علم الاجتماع و العقائد >> هيراقليطس (الإفسوسي-)

هيراقليطس (الإفسوسي-) Heraclitus of Ephesus Héraclite d'Ephèse

هيراقليطس (الإفسوسي)

(535 ـ 475ق.م)

 

هيراقليطس الإفسوسي Heraclitus of Ephesus فيلسوف يوناني سابق لسقراط [ر]، ولد في إفسوس اليونانية (في آسيا الصغرى) من أسرة ملكية أرستقراطية ومعادية للديمقراطية. كان يزدري عامة الناس ومعتقداتها الدينية، وهاجم الشعراء والعلماء وكان يزدري العلم الجزئي الذي لا يثق بالعقل، وله مؤلف وحيد «في الطبيعة» لم يبقَ منه إلا مئة وثلاثون شذرة طرح فيه أفكاره بأسلوب غامض؛ لذا لُقب بالغامض.

 تقوم فلسفة هيراقليطس على نظرية التدفق أو الجريان theory of flux فكل ما في الوجود في تغير دائم وتدفق مستمر، فجوهر الوجود هو الحركة والتغير المتواصلان، وهذا التغير والجريان صراع بين الأضداد، وهو أساس الوجود والصيرورة، فكل شيء يحمل في داخله ضده، ويشبّه الأشياء بالنهر الجاري الذي تتغير مياهه باستمرار، فأنت لا تسبح في مياه النهر مرتين، ويتولد من هذا الصراع العالم بأسره، فيكون الصراع هو القانون الحتمي الذي يحكم كل وجود، وهو لا يأتي من خارج، بل ينبثق من الوجود نفسه، فالانسجام والصراع هما ماهية وحدة الأضداد.

 يرى هيراقليطس أن النار هي المادة الأولى في الطبيعة؛ لأنها الأقدر على التغير والحركة، ومنها نشأ العالم كله؛ فالنار هي أصل الوجود، وهي حياة العالم وقانونه وكل الأشياء تتحول إلى نار، والنار تتحول إلى كل الأشياء، ويتم هذا عن طريق الجدل الهابط والصاعد، فالنار الأولية عندما تصيبها الرطوبة تتحول إلى ماء، والماء إلى تراب، وبالمقابل يتحول التراب إلى ماء والماء إلى النار، فالعالم لم يصنعه أحد من الآلهة أو البشر، ولكنه كان دائماً ويكون وسيكون ناراً حية أبدية تستعر بمقدار وتنطفئ بمقدار، بيد أن النار تخلص شيئاً فشيئاً مما تحولت إليه، فيأتي دور لا يبقى فيه سوى النار، وهذا هو الدور التام أو السنة الكبرى، ويتكرر هذا إلى ما لا نهاية بموجب قانون ضروري كلي هو اللوغوس [ر] Logos. ويقصد به هيراقليطس قانوناً ذاتياً للعالم ومبدأ تنتظم به عملية التغير والجريان، وهو القانون العام الذي يسير عليه الوجود في تغيره من ضد، إلى ضد، وهو الشيء الوحيد الثابت في هذا العالم الدائم الجريان وهو الله، وهو النار، فهو المبدأ الكامن وراء التغير الدائم للظواهر، وهو المقياس والغاية لجميع الموجودات. وقد وحّد هيراقليطس بين النار واللوغوس، فالنار من جهة مبدأ الوجود الواحد ومصدر وجود الأشياء، ولكنها من جهة أخرى قانون تغير الأشياء في العالم. وتعدّدها.

 ويرى هيراقليطس في الفلسفة والحكمة تحصيل الملكيات، فهو لا ينكر المعرفة الحسية لكنه يصفها بأنها معرفة تحتاج إلى بصيرة تفهم مضمونها، وتؤوله تأويلاً صحيحاً؛ لذلك يذهب كما فعل بارمنيدس [ر] Parmenides إلى أن المعرفة هي المعرفة العقلية وحدها، أما المعرفة الحسية فهي معرفة ظن، ولا تؤدي إلى اليقين.

ويعدّ هيراقليطس أول من بحث في ميدان الأخلاق دون أن يكوّن لنفسه مذهباً أخلاقياً بمعنى الكلمة، فنادى بالحرية الأخلاقية وضرورة احتكام الإنسان إلى العقل في أفعاله وسلوكه وعدم اتباع العامة من الناس.

كان لهيراقليطس تأثير بالغ في صياغة المفاهيم والأنظمة الفلسفية اللاحقة، ومنه أخذ أفلاطون [ر] مفهوم التغير وأيضاً فكرة الجدل dialectic ومفهوم صراع الأضداد، كما أخذ منه «الرواقيون» مفهوم اللوغوس، وأقاموا عليه منظومتهم الفلسفية في العقل الكلي. كذلك تأثرت الفلسفة الحديثة بجدل هيراقليطس، فاستفاد منها كثير من فلاسفة العصر الحديث أمثال ديكارت [ر] Descartes في نظريته عن خلق الكون واسبينوزا [ر] Spinoza في رأيه عن الجوهر وروسو [ر] Rousseau في نظريته عن التطور التاريخي، حتى تبلور أخيراً على يد هيغل [ر] Hegel وماركس [ر] .Marx

عبير الأطرش

 الموضوعات ذات الصلة:

 

الأيونية ـ الجدل ـ طاليس ـ الطبيعة (مذهب ـ) ـ اللوغوس ـ هيغل.

 

 مراجع للاستزادة:

 

 ـ يوسف كرم، تاريخ الفلسفة اليونانية (دار القلم، بيروت، د.ت).

 ـ ماجد فخري، تاريخ الفلسفة اليونانية من طاليس إلى أفلوطين (بيروت 1991).

 ـ علي سامي النشار ومحمد علي أبو ريان، هيراقليطس فيلسوف التغير وأثره في الفكر الفلسفي (دار المعارف، الإسكندرية 1969).



رقم صفحه البحث ضمن المجلد:35