...............تنعى هيئة الموسوعة العربية الأستاذة الدكتورة نجدة خماش، رئيسة قسم الحضارة العربية سابقاً، والخبيرة في موسوعة الآثار حالياً...............صدور المجلد الثاني عشر من الموسوعة الطبية المتخصصة بعنوان الأمراض العصبية ...............المدير العام لهيئة الموسوعة العربية الأستاذ الدكتور محمود السيد...............صدر المجلد الحادي عشر من الموسوعة الطبية المتخصصة ويتضمن أمراض الرأس ...............صدر المجلد العاشر من الموسوعة الطبية المتخصصة وهو بعنوان: الأمراض النَّفسيّة ...............إلى زوار موقع هيئة الموسوعة العربية الكرام، نلفت عنايتكم إلى أنه لا يوجد حساب لهيئة الموسوعة العربية على أي من مواقع التواصل الاجتماعي...............صدر المجلد السابع والأخير من الموسوعة القانونية المتخصصة ...............دور النشر والمكتبات المعتمدة لتوزيع الموسوعة العربية

المجلد الحادي والعشرين >> >> هنداوي (خليل-)

هنداوي (خليل-) Hindawi (Khalil-) Hindawi (Khalil-)

هنداوي (خليل ـ)

(1324ـ1396هـ/1906ـ1976م)

 

خليل بن محمد عوفات هنداوي، أديب عصامي فَذّ ولد في مدينة صيدا بلبنان، وفيها تعلم حتى أنهى المرحلة الإعدادية، وكان قد أمضى سنوات الحرب العالمية الأولى في دمشق لالتحاق والده بالجندية. وبعد انتهاء الحرب عاد إلى صيدا حيث تابع تعليمه في معهد المقاصد الخيرية. ولم يتح له أن يتمّ دراسته الثانوية، إذ منعه ضيق ذات يده من ذلك، فعكف على تثقيف نفسه ودراسة الأدب العربي والتعمق فيه، ثم مارس مهنة التعليم الابتدائي في صيدا وبعض قرى لبنان، وواصل في الوقت نفسه قراءة الشعر والقصص والكتب الأدبية، ثم غادر لبنان مكرهاً عام 1928 وهو في الثانية والعشرين من عمره، واختار دمشق موطناً له. وفي دمشق أقام ودرّس وأخذ يكتب المقالات في بعض الصحف، ثم عُيّن بتاريخ 3/1/1929 مدرّساً للغة العربية في ثانوية دير الزور بسورية بعد مسابقة جرت بدمشق وبعد حصوله على الجنسية السورية. واغتنم فرصة وجوده في هذه المدينة الصغيرة يومئذ، فأكبّ على قراءة كبار الأدباء والمفكرين العالميين، وتأثر بأمين الريحاني وجبران ونعيمة والعقاد، وأتقن اللغة الفرنسية فأجادها، واطلع على روائع آدابها وأشعارها، حتى جمع بين الثقافتين العربية والفرنسية، وتعمق في دراسة الأدب تأليفاً وترجمة. وأمضى في دير الزور نحو عشر سنوات خصبة، وأتيح له أن يستكمل مطالعاته وكتاباته، ويتصل في أثناء ذلك بكبار الأدباء، وينشر مقالاته في مختلف الصحف والمجلات.

ثم نقل إلى حلب سنة 1939، فاتخذها دار إقامة له، ودرّس في ثانوياتها ومعاهدها المختلفة، وخالط أدباءها، واستمر يتابع نشاطه الأدبي في التدريس والتأليف والترجمة. وكان قد ندب في أثناء ذلك للعمل مديراً للمركز الثقافي العربي بحلب سنة 1958، ثم أعيد إلى التدريس.

وعندما أحيل على التقاعد سنة 1965م لم يثن ذلك عزيمته ونشاطه الأدبي، ولم يكن يفتر عن المتابعة والمثابرة وإغناء السوق الأدبية بأعماله المتنوعة. وعندما أسس فرع اتحاد الكتاب العرب بحلب سنة 1969 أسندت إليه رياسته، وبقي كذلك حتى تُوفِّي بحلب بعد مرضٍ لم يطل كثيراً.

كان هنداوي عضو لجنة المسرح في المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب بدمشق، وحضر عدة مؤتمرات للأدباء في كل من بيت مرّي بلبنان 1952 وطشقند 1958 وبيروت 1967 ودمشق 1971.

وقد لقي بعضاً من مظاهر التكريم في حياته من هيئات مختلفة، ومنح بعد وفاته وسام الاستحقاق السوري، كما أقيم له نصب تذكاري نصفي في مدخل الباب الغربي للحديقة العامة بحلب.

كان هنداوي مشرق الأسلوب، نقيّ الديباجة طالما غذّى أمهات الصحف والمجلات في الوطن العربي بعميق الدراسات والمقالات الأدبية والفكرية والقصص. فضلاً عن قصائده الشعرية التي كان ينشرها بين حين وآخر في مناسبات مختلفة. والحق أن حياة هنداوي حافلة بالعطاء على مختلف الأصعدة والأجناس الأدبية، وقد عُرف بالاعتدال والجمع بين الأصالة والحداثة، وكان ذا مرونةٍ غير مصطنعة وتفهمٍ غير متكلف، وإنما هو الفتاء الدائم دون أن يتشدّد أو يجفو أو يتعصب.

ترك هنداوي مؤلفات أدبية كثيرة ومتنوعة فمن مجموعاته القصصية: «البدائع» و«الحب الأول» و«دمعة صلاح الدين»، ومن أعماله المسرحية: «هاروت وماروت» و«سارق النار» و«زهرة البركان»، وله أيضاً «أمير الصعاليك» و«وضاح اليمن». وفي السيرة والتراجم: «شوبان»، «حافظ إبراهيم»، «المتنبي»، «الإسكندر الكبير».

وفي الأدب والدراسات: «الأغاني للأصفهاني» (اختيارات في خمسة أجزاء)، «مع الإمام علي من خلال نهج البلاغة»، «تجديد رسالة الغفران». ومما ترجمه عن الفرنسية: «أوليفر تويست» لتشارلز ديكنز[ر]، ومسرحية «مونّا ڤانّا» لموريس مترلنك[ر].

أسهم هنداوي في وضع كتب مساعدة للطلاب في الأدب والإنشاء كانت رائدة في بابها، مثل: «نصوص مدرسية في الأدب العربي» و«تيسير الإنشاء» و«نماذج إنشائية»، وله ديوان شعر ضخم لايزال مخطوطاً على الآلة الكاتبة، يقع في 295 صفحة من القطع الكبير، وهو بعنوان: «مسيرة القمر- مجموعة شعرية 1925-1975». كما له «مذكرات» كتبها في سيرة حياته، يزيد عدد صفحاتها على الأربعمئة، فضلاً عن كتب أخرى لم تطبع بعد.

محمود فاخوري

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ سامي الكيالي، الأدب العربي المعاصر في سورية (مصر 1968).

ـ سامي الكيالي، محاضرات عن الحركة الأدبية في حلب (مصر 1957).

ـ أديب عزة وإسماعيل عامود، أعضاء اتحاد الكتّاب العرب (دمشق 1984).

ـ عمر رضا كحالة، المستدرك على معجم المؤلفين (بيروت 1985).

ـ عبد السلام العجيلي، وجوه الراحلين (دمشق 1982).



رقم صفحه البحث ضمن المجلد:573