logo

logo

logo

logo

logo



البِغاء

بغاء

Prostitution - Prostitution

البِغَاء   البغاء prostitution فعل استباحة الجسد وتسليمه إلى رغبات الآخرين الجنسية بغية الكسب المادي، واعتماده مهنة للكسب. وهو بهذا المعنى يحول الجنس إلى مهنة. ويُعدُّ البغاء شكلاً من الانحراف الجنسي وذلك لغياب العلاقة المتوقعة بين عاطفة الحب ولذة الجنس، أو بين الزواج ولذة الجنس، كما ينظر إليه على أنه سلوك غير مقبول اجتماعياً بل مناهض للمجتمع، فاعتماده وسيلة للحصول على المال أمر يرفضه المجتمع ويعدّه عدواناً عليه لابد للقانون من أن يعاقب كل من يمارسه أو يساعد على ممارسته سواء أكان من الرجال أم من النساء.

اقرأ المزيد »




التصنيف : تربية و علم نفس
المجلد : المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 194
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 48
الكل : 2937936
اليوم : 968

الغرر (عقود-)

الغرر (عقود ـ)   مفهومها ورد مصطلح عقود الغرر contrats aléatoires في التقنينات المدنية العربية، حيث ذُكِرَ عنواناً للباب الرابع من الكتاب الثاني من القسم الأول من التقنين المدني السوري وكذلك المصري، وقد استمُدَّت هذه التسمية من الفقه الإسلامي فالمؤلفات القانونية غالباً ما تشير إلى هذا النوع من العقود باصطلاح العقود الاحتمالية. وتقارن عقود الغرر عادةً بالعقود المحددة التي يستطيع فيها كل من المتعاقدين ـ وقت إبرام العقد ـ تحديد القدر الذي أُخِذَ والقدر الذي أُعطي. ففي عقد البيع[ر] ـ بثمن ومبيع محددين ـ يستطيع كل من البائع والمشتري تحديد قيمة المبيع والثمن وقت إبرام العقد. أما العقد الاحتمالي فهو الذي يكون المقابل فيه احتمال مكسب أو خسارة لكل من المتعاقدين احتمالاً يتوقف تحققه على حادثة غير مؤكدة الوقوع، وبالتالي فإن المتعاقدين لايستطيعان ـ وقت إبرام العقد ـ تحديد مقدار الغنم والغرم من عقدهما.   ويعدّ الفقه الإسلامي هذا النوع من العقود باطلاً لأن النبيr قد نهى عن بيع الغرر. لذلك فإن أي جهالة بالمعقود عليه وقت إبرام العقد يعد غرراً داخلاً في دائرة التحريم مما يؤدي إلى بطلان العقد.

المزيد »