logo

logo

logo

logo

logo



العصبية عند الحيوانات (الجملة-)

عصبيه عند حيوانات (جمله)

Nervous system - Système nerveux

العصبية عند الحيوانات (الجملة ـ)   الجملة العصبية مجموعة عناصر منتشرة في جسم الحيوان على شكل شبكة تقوم، بالتكامل مع الغدد الصم، بتنظيم فعاليات الجسم وردود فعله تجاه الوسط الداخلي والخارجي، من حيث تنظيم الوظائف الفيزيولوجية المختلفة كالهضم والدوران والتنفس وتنظيم الحرارة والاطراح والتكاثر وغير ذلك، أو ما يسمى الاستتباب homeostasis بما يتناسب مع الوسط الخارجي الذي يعيش فيه الحيوان. فمن خلال الجملة العصبية يتم تنظيم اتصال الحيوان بالوسط الخارجي الذي يعيش فيه، فيتلقى المعلومات المختلفة منه، وكذلك من داخل جسمه، ويرد على ذلك وينسق سلوكه بما يتناسب معها. ترافق الجملةَ العصبية المتطورة حركية الحيوان وزيادة حجمه. فالحيوانات من دون جملة عصبية قد تتحرك لكنها تكون صغيرة الحجم مثل وحيدات الخلية. بينما تكون الحيوانات ذات الجملة العصبية بسيطةَ البنية كبيرةَ الحجم، لكنها تكون لاطئة كالإسفنجيات وبعض اللاسعات Cnidaria. أما الحيوانات كبيرة الحجم والتي تتحرك فإنها ذات جملة عصبية قادرة على نقل التنبيهات بسرعة. ويتناسب مدى تعقد سلوك الحيوان مع تعقد جملته العصبية، لذلك تتدرج الجملة العصبية في عالم الحيوان من البسيط حتى المعقد.

اقرأ المزيد »




التصنيف : علم الحياة( الحيوان و النبات)
النوع : علوم
المجلد : المجلد الثالث عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 223
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 31
الكل : 2920812
اليوم : 1173

المديح (فن-)

المديح (فن ـ)   تعددت الأغراض والموضوعات التي حملها الشعر العربي قديمه وحديثه، إذ يجد الباحث فيه: الفخر والحماسة، والمدح، والهجاء، والغزل، والرثاء، والوصف، إلى جانب الحكمة، والتهديد والوعيد، والزهد، والشيب والشباب، وغير ذلك. ويعدُّ المدح أحد أبرز الأغراض الشعرية في الشِّعر الجاهلي وما وليه من عصور الأدب، ويمكننا رصدُ نشأته الأولى في العصر الجاهليِّ في نمطين بارزين: يتجلَّى الأول في قصيدة الحمد والعرفان، ويتجلَّى الثَّاني في قصيدة الاعتذار. وقد نظم الشُّعراء الجاهليُّون مدائحهم في قصيدة الحمد والعرفان اعترافاً بالجميل ومكافأة عن يدٍ للممدوح يؤدون حقَّها بالشُّكر، ويعدُّ هذا الأمر الباعثَ الحقيقيَّ لنشأة قصيدة المدح في الشِّعر الجاهليِّ، ولذلك تكثر في قصائد المدح التي صُنعت للحمد والعرفان عبارات الثَّناء والشُّــكر من غير الرَّغبة في نوال الممدوح أو عطائه،

المزيد »