...............صدر المجلد الثالث عشر من الموسوعة الطبية المتخصصة...............صدر المجلد الثالث عشر من الموسوعة الطبية المتخصصة...............صدر المجلد الأول من موسوعة الآثار في سورية...............ترقبو صدور المجلد الأول من موسوعة العلوم والتقانة ...............صدور المجلد الأول من موسوعة الآثار في سورية...............صدور المجلد الثاني عشر من الموسوعة الطبية المتخصصة بعنوان الأمراض العصبية ...............المدير العام لهيئة الموسوعة العربية الأستاذ الدكتور محمود السيد...............صدر المجلد الحادي عشر من الموسوعة الطبية المتخصصة ويتضمن أمراض الرأس ...............صدر المجلد العاشر من الموسوعة الطبية المتخصصة وهو بعنوان: الأمراض النَّفسيّة ...............إلى زوار موقع هيئة الموسوعة العربية الكرام، نلفت عنايتكم إلى أنه لا يوجد حساب لهيئة الموسوعة العربية على أي من مواقع التواصل الاجتماعي...............صدر المجلد السابع والأخير من الموسوعة القانونية المتخصصة ...............دور النشر والمكتبات المعتمدة لتوزيع الموسوعة العربية
الموسوعة إحدى المنارات التي يستهدي بها الطامحون إلى تثقيف العقل، والراغبون في الخروج من ظلمات الجهل
الموسوعة وسيلة لا غنى عنها لاستقصاء المعارف وتحصيلها، ولاستجلاء غوامض المصطلحات ودقائق العلوم وحقائق المسميات
وموسوعتنا العربية تضع بين يديك المادة العلمية الوافية معزَّزة بالخرائط والجداول والبيانات والمعادلات والأشكال والرسوم والصور الملونة التي تم تنضيدها وإخراجها وطبعها بأحدث الوسائل والأجهزة.
تصدرها: هيئة عامة ذات طابع علمي وثقافي، ترتبط برئاسة الجمهورية العربية السورية تأسست عام 1981 ومركزها دمشق.
sci-pic1
  • العلوم التطبيقية
  • اللغات و آدابها
  • العلوم الإنسانية
  • العلوم الصحية
  • التربية والفنون
  • العلوم القانونية والاقتصادية
  • العلوم البحتة
  • الحضارة العربية

المازني (إبراهيم بن محمد ـ) (1308ـ 1368هـ/1890ـ 1949م)   إبراهيم بن محمد بن عبد القادر المازني الأديب الكبير، الشاعر الناقد الناثر. مولده ووفاته في القاهرة. نشأ في بيئة اجتماعية محافظة لأب أزهري، يعمل محامياً شرعياً. وقد توفِّي والده وهو طفل صغير، فشبّ في ضيق وضنك. وحرصت أمه على تعليمه، فأخرجته من الكتّاب إلى المدرسة. وعندما أنهى تعليمه الابتدائي والثانوي، التحق بكلية الطب، ثم تركها إلى مدرسة المعلمين، فتخرج فيها، وعمل مدرّساً للتاريخ، ثم كُلف تدريس اللغة الإنكليزية بدار العلوم، وبعد ذلك ترك التدريس؛ ليتفرغ للصحافة والأدب.